• الأطباء المعالجون

    بروفسور دكتور أندرياس إينجرت

لمفومة هودجكين

لمفومة هودجكين (ويطلق عليها أيضا إسم داء هودجكين) هو نوع من أنواع الأمراض الخبيثة الذي يصيب الجهاز اللمفاوي وهو مرض نادر يصيب بدرجة أولى صغار السن. ويؤدي هذا المرض إلى الموت إذا لم تتم معالجته، إلاّ أنّ نسبة الشفاء من هذا المرض تبلغ 80 إلى 90 بالمئة وهي من أفضل النسب المتعلقة بأمراض السرطان. 

غالبا ما تبدأ لمفومة هودجكين بتورمات غير مؤلمة للعقد اللمفاوية على مستوى الرقبة. ومن الأعراض المرافقة نجد ظهور الحمى التي تكون أسبابها غير معروفة وتعرّق شديد ليلا وتراجع في النشاط.


طرق حديثة للتشخيص والعلاج

يتم استخدام العلاج الكيميائي ضد لمفومة هودجكين مع إمكانية استخدام إضافي للإشعاع. وتختلف طريقة العلاج من مريض لآخر وتتوقف كذلك على مرحلة المرض الذي يبلغها المريض. 

تقوم مجموعة من الإخصائيين في مركز كولونيا للسرطان بفحصكم بشكل دقيق وإعداد خطة علاج تتماشى مع خصوصيات مرضكم. وبفضل النتائج العلاجية الناجحة عالميا  لمجموعة البحث الألمانية هودجكين يستطيع خبراؤنا ليس فقط تطبيق كل المجالات الحديثة للتشخيص والعلاج وإنما أيضا تقديم أحدث طرق العلاج مع اختيار نوع من أنواع العلاج تكون فيها الآثار الجانبية والمخلفات المحتملة على أدنى مستوى ممكن.

مركز كولونيا للسرطان يضفي طابعا مميزا على البحث العلمي في مجال علاج لمفومة هودجكين

يلعب مركز كولونيا للسرطان دورا هاما في تطوير إمكانيات علاج لمفومة هودجكين حيث يستفيد مرضى مركزنا بشكل خاص من عمل مجموعة البحث الألمانية هودجكين تحت سقف المستشفى الجامعي بكولونيا وبذلك من إمكانية الحصول على أحدث طرق العلاج المتاحة في أقرب وقت مممكن. 

نشأت مجموعة البحث الألمانية هودجكين تحت إشراف وإدارة بروفسور دكتور فولكر ديهل إلى غاية سنة 2004م، إذ تولى فيما بعد بروفسور دكتور أندرياس إنغرت إدارتها. تسعى مجموعة البحث الألمانية هودجكين منذ أكثر من ثلاثين عاما إلى تحسين طرق العلاج والمداواة والعناية بالمريض في فترة النقاهة. واتخذت مجموعة البحث المستشفى الجامعي بكولونيا مقرا لها حيث شارك أكثر من  000 15 مريضا في العديد من الأبحاث. ولاقت نتائج الأبحاث العلمية نجاحا عالميا وحدّدت معايير جديدة في مجال العلاج إذ لم يقتصر ذلك على الرفع من نسب الشفاء من مرض لمفومة هودجكين في كل مراحله فحسب بل ساعد أيضا على التقليص من الآثار الجانبية للعلاج بشكل ملموس. وبالتالي لعب مركز كولونيا للسرطان ومازال يلعب دورا هاما في أن تكون نسبة الشفاء من مرض لمفومة هودجكين من أفضل النسب بين الأمراض السرطانية.