نجاحات رائدة في مجال البحث العلمي بألمانيا

العلاج بالإشعاع الأيوني

تستخدم طريقة الإشعاع الأيوني ضد السرطان والتي تم تطويرها في ألمانيا لمعالجة الأورام داخل الجسم بشكل في غاية من الدقة دون إلحاق أي ضرر بالأنسجة السليمة. ومن مزايا هذه الطريقة أنها لا ترهق المريض كثيرا مقارنة بالطرق الأخرى المتداولة، إضافة إلى أنّ نسبة الشفاء بها ترتفع بينما تقل الآثار الجانبية الناتجة عنها مقارنة بغيرها من الطرق.

ارتفاع نسبة الشفاء بالنسبة لمرض لمفومة هودجكين

يساهم كلّ من الأطباء والباحثين في المستشفى الجامعي بكولونيا في تحقيق نجاحات في مجال البحث العلمي في ألمانيا. وتمكنت مجموعة بحث تتمتع بشبكة اتصالات واسعة خلال خمس وعشرين سنة من إدخال تحسينات ملموسة على طرق التشخيص والعلاج والعناية الصحية مما جعل نسبة الشفاء لدى مرضى لمفومة هودجكين ترتفع بشكل ملحوظ.

تقنية فلاش في جهاز المسح المقطعي

إنّ توّصل الباحثون الألمان في ثمانينات القرن العشرين إلى ابتكار طريقة مسح أكثر سرعة، عرفت بتقنية فلاش، قد غيّر بشكل جذري مجال العلاج بالرنين المغناطيسي وساهم في نشر التصوير المقطعي المحوسب في ميدان التشخيص الطبي. وتتميّز تقنية فلاش بتكوين صورمعقدة ثلاثية الأبعاد لجسم الإنسان في وقت وجيز جدا تصل إلى حد إبراز قلب الإنسان وهو ينبض. وقد انتشرت هذه التقنية عالميا حيث يتم استخدامها اليوم في كل أجهزة المسح المقطعي الحديثة.

طريقة حديثة غير معقدة لزراعة الخلايا الجذعية

كان الرأي السائد لدى الأطباء إلى غاية السبعينيات من القرن العشرين أنّ الخلايا الجذعية موجودة في النخاع الشوكي وأنّ زراعتها لا تتم إلا بإجراء عملية جراحية تستوجب سحب هذه الخلايا من عظمة الورك الخلفية. ولكن نجح العلماء الألمان في تطوير طرق جديدة لسحب الخلايا الجذعية بواسطة أخذ الدم من الوريد العضدي دون اللجوء إلى عملية جراحية معقدة، مما جعل تلك الطرق تنتشر بسرعة في كل أنحاء العالم.

العمليات الجراحية طفيفة التوغل

يرجع الفضل في تطوير هذه الطريقة أوّلا وقبل كل شيء إلى الشركات والمؤسسات الألمانية. وأصبح اليوم إجراء العمليات الجراحية طفيفة التوغل أمرا عاديا في قاعات العمليات. كما تجدر الإشارة إلى أنّ ألمانيا تعدّ من البلدان الرائدة باكتشافاتها وابتكاراتها في مجال التشخيص، حيث قامت على سبيل المثال شركة "سيمنس الألمانية للعناية الصحية" بالاشتراك مع شركة يابانية سنة 2010م بتطوير وتسويق منظار الكبسولة، وهو عبارة عن كاميرا صغيرة جدا يبتلعها المريض وترسل صورا عالية الجودة من المعدة والأمعاء.

التلقيح ضد السرطان

توصل باحث ألماني إلى اكتشاف جديد يثبت أنّ فيروسات الأورام الحليمية من نوعي 16 و18 قد تسبب في الإصابة بسرطان الرحم وعنق الرحم. واستنادا إلى هذا الاكتشاف تم تطوير لقاح ضد هذه الفيروسات، إذ أصبح اليوم ممكنا للفتيات والنساء الشابات في كل بلدان العالم أخذ هذا اللقاح ضد سرطان الرحم وعنق الرحم.


أهم العلماء الألمان في المجال الطبي

  • روبرت كوخ

    يعدّ روبرت كوخ من العلماء الألمان الذين وضعوا في نهاية القرن التاسع عشر من خلال أبحاثه حول بكتيريا الجمرة الخبيثة اللبنة الأولى في مكافحة الأمراض المعدية التي كانت تمثل في ذلك الوقت خطرا على الإنسان والحيوان. وكان كوخ أوّل من توصّل إلى عزل البكتيريات المسببة للأمراض، مما أدّى إلى مقاومة انتشار العديد من الأمراض الخطيرة. حصل كوخ على جائزة نوبل في الطب لاكتشافه الباكتيريا المسببة للسل الرئوي.

    Geschichte 85
  • ماكس ديلبروك

    والذي يطلق عليه غالبا اسم "الأب الروحي لعلم الأحياء الجزيئي" اكتشف في ثلاثينيات القرن العشرين أهمية جزيء الحمض النووي وأثبت من خلال أبحاثة كيف يمكن للجينات أن تتغير من خلال الطفرات. لقد درس ديلبروك الفيزياء ليتحوّل بعد ذلك إلى دراسة علم الأحياء ويصبح من مؤسسي علم الأحياء الجزيئي الحديث. حصل ماكس ديلبروك سنة 1969م على جائزة نوبل في الطب

    Geschichte 86
  • فيلهلم كونراد رونتغن

    تعدّ الأشعة السينية واستخدام الموجات فوق الصوتية والتصويربالرنين المغناطيسي من وسائل التشخيص التي تساعد على التعرف على الأمراض بشكل أسرع وأدق. فمن خلال اكتشاف الأشعة السينية سنة 1895م من طرف العالم الألماني فيلهلم كونراد رونتغن بدأت مرحلة جديدة في مجال التشخيص بواسطة الصورة.

    Geschichte 87