كولونيا

يعود تاريخ مدينة كولونيا إلى أكثر من ألفي سنة وهو تاريخ كتبت بداياته إمرأة وهي الامبراطورة أغريبينا التي فرضت في سنة الخمسين بعد الميلاد بيع حقوق المدينة لـ"كولونيا كلاوديا آرا أغريبنسيوم".  وكانت أغريبينا  زوجة كلاوديوس تتمتع بنفوذ واسع وهي أصيلة مدينة كولونيا، وقد ساعدت مواطني "كولونيا كلاوديا آرا أغريبنسيوم" في الحصول على حقوقهم المدنية مما أدى إلى ازدهار مدينة كولونيا لتصبح من أكثر المدن أهمية في الامبراطورية الرومانية.

يبلغ عدد سكان مدينة كولونيا نحو مليون نسمة لتكون بذلك رابع أكبر مدن ألمانيا . ونظرا لموقعها الجغرافي المميز بين نهر الراين والمرتفعات حول منطقة أيفل تتسم مدينة كولونيا بطقسها المعتدل، وهكذا يكون فيها الشتاء دافئا والصيف ساخنا نسبيا. وبحكم قربها من مطار كولونيا/ بون يمكن للزائر أن يسافر إلى مدن أوروبية مجاورة، أكان ذلك للقيام بنزهات أو لأغراض مهنية، كما يمكنه التنقل بالسيارة دون عناء من مدينة كولونيا إلى بلدان أخرى قريبة، مثل هولاندا أو لوكسمبورغ أو فرنسا.

كولونيا – لوكسمبورغ 140 كلم
كولونيا – بروكسيل 180 كلم
كولونيا – أمستردام 315 كلم
كولونيا – باريس 403 كلم
كولونيا – برلين 480 كلم

قدّرت هذه المسافات عن طريق الجو.


التسوق والفن ومفاجئات أخرى ...

مازالت معالم مدينة كولونيا التاريخية تحمل في طياتها إرثا ثقافيا ومعماريا ثريا يضفي إلى يومنا هذا طابعا خاصا على صورة المدينة، نخص بالذكر منها الكاتدرائية الشهيرة الواقعة في قلب المدينة.  كولونيا مدينة تنبض بالحياة وتجلب نحوها سنويا الملايين من الزائرين الوافدين من كل أنحاء العالم:

 

  • كولونيا ،عاصمة الثقافة، لها إشعاع عالمي وتعدّ من المراكز الرائدة عالميا في مجال الفن. 
  • كولونيا مدينة الإعلام، حيث توجد فيها سبع قنوات تلفزيونية كبيرة وأربع محطات إذاعية.
  • كولونيا مدينة التسوق بامتياز، حيث يتجه إليها كثير من الزائرين خصّيصا للتمتع بما تعرضه المتاجر والمحلات داخل المدينة العتيقة وخارجها من ملابس ولوازم أخرى ترضي جميع الأذواق. ولاتقتصر امكانيات التسوق في كولونيا على مركز المدينة فحسب بل تمتد لتصل إلى ضواحيها، فلنذكر على سبيل المثال لا الحصر "ديزاينر آوتلات" بمدينة رورموند.
  • كولونيا مدينة تطلّ على نهر الراين الذي يشكل بمروجه وضفافه متعة للناظرين. 
  • كولونيا هي المدينة الوحيدة التي يضاف إلى قاموسها فصلا خامسا من فصول السنة، ألا وهو "الكرنفال".
  • كولونيا مدينة جامعية تضم أربعة عشر جامعة حكومية وخاصة، إذ يبلغ عدد الطلاب في جامعة كولونيا لوحدها نحو 45 ألف طالب. 

كولونيا مدينة الرعاية الصحية

كولونيا هي أيضا مدينة الطب والعلوم الصحية.

إنّ التناغم بين الطب كرمز للجودة العالية في مستشفى جامعي متميز وبين مدينة تجمع بين الحداثة والأصالة  يجعل من كولونيا قطبا يزداد تألقا، خاصة في مجال السياحة الصحية، إذ أنّ العديد من الزائرين يتوافدون من كل أرجاء المعمورة إلى كولونيا من أجل العلاج أو إجراء عمليات جراحية. كولونيا مدينة يحلو فيها العيش، فهاهي تفتح قلبها لكل زائريها سواء كانوا من المرضى و من أهاليهم أو ممن يقضون فيها فترة النقاهة وتدعوهم لزيارة العديد من المتاحف والمعالم، مثل متحف فالاراف-ريشارتس ومتحف لودفيغ وخزينة الكاتدرائية ومتحف الشوكولاته ودار الأوبرا والمسرح وفضاء لانكسيس والميناء،  والتعرف على عطر كولونيا الحقيقي والبيرة وإلى غير ذلك ... كولونيا تخفي لكم مفاجئات شيقة أخرى يمكنكم اكتشافها أثناء زيارتكم لمدينتنا.