إصابة النساء بأمراض السرطان

إن إصابة إمرأة بمرض سرطاني يُشكل تحولا مفصلياً في حياتها .فلِتداعياته الجسدية و النفسية تأثيرات و أعباء تمس ثقة المريضة بنفسها في تلك الحالة . ولذلك فإن التعامل مع وقائع التشخيص وطرق العلاج تتطلب منها قوة وثقة بفريق الأطباء، الذين يقومون بمعالجتها.


إننا في مركز كولونيا الطبي لصحة المرأة نتعاون يداً بيد مع المتخصصين المنحرطين معنا في شبكة تخصصات و مهن طبية متداخلة، من أجل أن نضمن لمريضاتنا أفضل وسائل المعالجة والعناية الممكنة.
إن المصطلح العام لإصابة النساء بأمراض سرطانية يتضمن بصورة موجزة مايلي من الأمراض:

  • سرطان الرحم (سرطان بطانة الرحم)
  • سرطان المبيض (Ovarien Cancer)
  • أمراض سرطانية في الأعضاء التناسلية الخارجية للنساء (سرطان المهبل)
  • سرطان عنق الرحم (Cevical Cancer)

أحدث التشخيصات و المعالجات اللطيفة

تتكون التورمات السرطانية ذات الصلة بأمراض النساء من خلال النمو غير الملاحظ للخلايا المتعرضة لتغيرات جينية (وراثية ) . وبما أن الأعراض لا تظهر غالباُ إلا بعد فترة متأخرة جداً ، فإن من الأهمية المميزة إتخاذ تدابير و إجراءات للكشف المبكر عن تلك التغيرات . فمن الممكن عبر إجراءات التشخيص الهادف في نطاق الطب النسائي أن يتم الكشف في وقت مبكر جداً عن إصابة الأعضاء التناسلية لدى النساء بأمراض سرطانية ، مع التعرف على مراحلها الأولية، ونحن نستخدم في مستشفى كولونيا الجامعي أحدث أساليب التنظير المهبلي بالفيديو، بحيث يتم ضمان التأكد من أعلى درجات الدقة في التشخيص، عن طريق الجمع بين الفحوصات التشخيصية و بين التحليل المخبري لعينات الأنسجة المنتزعة.
ونحن نسعى في نطاق المعالجات السرطانية المتعلقة بالنساء إلى تخفيف تداعيات الأعباء عَنهُن قدر المستطاع . وتُتخذ قرارات تحديد نمط المعالجة دائماً بمشاركة المريضات المعنيات . ويتم التركيز البالغ في مركز كولونيا الطبي لصحة المرأة على إعتماد أسلوب تخفيض مساحة وعمق الجرح أثناء العمليات الجراحية، مما يعني أن هذه العمليات تكون خفيفة الوقع على المريضة، ومتسمة في الوقت ذاته بدرجة أمان عالية.
وبما أن خطة المعالجة الشعاعية والكيماوية تؤدي إلى إمكانية العقم لدى النساء المعالجات، فإننا نقدم لهن في حالة رغبتهن في الإنجاب وسيلة التجميد، بمعنى تجميد البويضات و أنسجة من المبيض، علماً بأن هذه الوسيلة العلاجية قد تم تطويرها في مستشفى كولونيا الجامعي.

من العلم إلى التطبيق / أنشطة بحوث مُوّجّهة

خبراؤنا يجرون دائماً بحوثاً عن أسباب نشوء التورًمات السرطانية ، ويعملون على نقل مضامين المعرفة المكتسبة من بحوثهم إلى خطط حديثة للمعالجة . ويتمحور مركز ثقل أنشطتهم حول البحث في مجال تورمات المبيض السرطانية المتكررة . وفي مستشفى كولونيا الجامعي يتم تطبيق أساليب معالجات مستجدة، بحيث تراعى الحالة الفردية بشكل كامل لكل نوع من أنواع السرطان.
وتلعب في المستشفى المذكور بحوث الإجراءات العلمية الملازمة للمعالجة دوراً هاما كذلك . ويُستدل من أحدث مضامين المعرفة المكتسبة من البحوث العلمية على وجود ترابط إيجابي بين النشاط الجسماني وبين الحالة النفسية للمريضة المعنية.  وتتم دراسة مضامين هذا الترابط بصورة جذرية في نطاق مشروع نمطي، كما يتم نقلها في نهاية المطاف إلى حيز التطبيق العلاجي.

نُبذة معلومات

التشخيصات

  • أشعة فوق صوتية في نطاق الطب النسائي بأحدث أجهزة التطوير النهائي
  • تنظير مهبلي بالفيديو، متميز بدرجة عالية من الدقة
  • سحب عينات من النسيج وفحصها مخبرياً

أنماط المعالجة

  • معالجات جراحية ، بالتركيز على إعتماد أسلوب تقليص مساحة و عمق الجرح
  • إستئصال الرحم
  • جراحة باطنية متعددة في الأحشاء لإزالة التورمات السرطانية
  • إستئصال المهبل مع إجراء الترميم بجراحة تجميلية
  • إستئصال التورمات السرطانية المتكررة أو التورمات الخبيثة المتنقلة منها إلى مواضع أخرى في الجسم
  • إستئصال جراحي لتورمات الرحم السرطانية في مرحلة متقدمة، بعد المعالجات االشعاعية والكيماوية السابقة
  • معالجة التورمات السرطانية بالأدوية : أجسام مضادة، معالجات كيماوية و هرمونية
  • عروض وسائل مساعدة ومتلازمة مع المعالجة الأساسية (ومنها مثلاً معالجة بالرياضة وإستخدام العلاج الطبيعي ومعالجة الآلام)
  • أسلوب الحفظ بالتجميد (للبويضات و أنسجة المبيض ) في حالة الرغبة في الإنجاب.

 

 

إننا نُشكل قسماً من أقسام مركز كولونيا للسرطان (CIO)